الموقع
تقع محافظة وادي الفرع جنوب المدينة المنورة على بعد نحو 110كم على طريق (المدينة المنورة/ مكة المكرمة)، وتبلغ مساحة المحافظة حوالي 2164,8 كم2، حيث تقدر بنحو 8,6% من إجمالي مساحة نطاق المدينة المنورة ومراكزها، ويضم المحافظة 19 قرية، ويبلغ عدد سكان به طبقا لتقديرات الاستشاري لعام 1420هـ نحو 10,9 ألف نسمة، حيث تمثل نحو 13,3% من إجمالي سكان القرى، وتبلغ الكثافة العامة حوالـي 5 شخص/كم2.
يغلب على التركيب الجيولوجي بمحافظة وادي الفرع الطفوح البركانية البازلتية (امتداد لحرة رهط) بالقطاع الشرقي حيث تمثل حوالي 53,8% من مساحة المحافظة وتنتشر الفوهات البركانية بالحرة. كما تتكثف الصدوع الظاهرة والمحدبة والمقعرة الموازية للبحر الأحمر والمتعامدة عليه بالقرب من الفقير والسدرة، وينقسم المحافظة إلى نوعين من التربة السطحية، حممم بركانية ذات انحدار يتراوح من صفر إلى 20% بالقطاع الشرقي وبروزات صخرية وجبال بالقطاع الغربي، وتمثل الجبال نحو 4.7% من اجمالي مساحة المحافظة، وتشير الدراسات الجيولوجية إلى وجود طبقة ثانوية حاملة للمياه (البازلت) ممتدة تحت حرة رهط.
تعتبر الزراعة هي النشاط الاقتصادي الأساسي بالمحافظة حيث تتركز في تجمعات الفقير والسدرة ووادي العطشان، وتتوافر المياه في العيون الجارية بهذه التجمعات. وتقتصر الانشطة التجارية والصناعية على توفير المواد الغذائية والورش التي تخدم سكان المحافظة. ويعتبر الرعي المصدر الثاني للدخل بعد الزراعة حيث يعمل به عدد كبير من السكان، ويتم الرعي غرب الطريق السريع بمنطقة الحرة وجبال وادي العطشان وقرية الفيفا.
يخترق المحافظة طريق الهجرة السريع (المدينة المنورة/مكة المكرمة) بطول حوالي 30كم، أما الطرق الداخلية فجميعها ترابية وغير ممهدة فيما عدا طريق (الفقير/ أبو ضباع)، وتبلغ مساحة الطرق المرصوفة والترابية حوالي 19,3 كم2، تمثل الطرق الترابية منها نحو 10,4%، ويرجع السبب في انخفاض نسبة الطرق الترابية بالمحافظة إلى مرور طريق الهجرة السريع به مما رفع نسبة الطرق المرصوفة، بالاضافة إلى ارتفاع نسبة الحرات والمناطق الجبلية بالمحافظة.
يتم توفير مياه الشرب لمحافظة وادي الفرع بنقل المياه من أبار وزارة الزراعة، وتوجد شبكة مياه تابعة لوزارة الزراعة تغذى نحو 50% من قرية الفقير، ويتم التخلص من مياه الصرف الصحي من خلال البيارات ذات القاع المفتوح والتي يتم نزحها بالجهود الذاتية. وبالنسبة للمخلفات الصلبة يتم جمعها يوميا والتخلص منها بالطمر الصحي في مرامي تابعة للمحافظة. ويتم توفير الكهرباء لقرى المحافظة عن طريق المولدات الخاصة والتجارية التي يوفرها بعض المتعهدين، ولا توجد شبكة للهاتف، ولكن تتوفر خدمة الهاتف الجوال على طول طريق الهجرة السريع
 
.